الرئيسية / أخبار / كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟
كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟
كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟

كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟

 

كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟

تمكنت الطفلة راجاوري باوار، التي تبلغ 12 عاماً، من التفوق على العالمين الشهيرين في نتائج اختبار الذكاء العقلي.

وأصبحت راجاوري “فتاة عبقرية”، حديث بعض الصحف البريطانية، فقد تفوقت على أشهر العلماء عبر التاريخ الحديث، ولعل أهمهم ألبرت أينشتاين وستيفن هوكينغ، بحسب ما أفادت صحيفة “الإندبندنت”.

وأحرزت الطفلة الهندية الأصل، التي تعيش في مقاطعة شيشاير بالمملكة المتحدة، 162 نقطة متفوقة بنقطتين على كل من عالمي الفيزياء النظرية أينشتاين وهوكينغ، ومتخطية بتلك النتيجة ما يعرف بمعيار العبقرية الذي يبلغ 140 نقطة.

إلا أن الطفلة التي خضعت للاختبار في مانشستر الشهر الماضي، وكانت من ضمن واحد بالمئة من الأشخاص الذين حصلوا على أعلى الدرجات في الاختبار، كما أنها سجلت أعلى درجة في الاختبار بالنسبة لمن هم دون الثامنة عشرة، أكدت أن الاختبار كان سهلاً جداً لا سيما في البداية.

كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟
كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟

وتعتبر الطفلة، بحسب مؤسسة “منسا”، وهي أكبر وأقدم جمعية لنسبة الذكاء العقلي المرتفع في العالم، واحدة من ضمن 20 ألف شخص تمكنوا من الحصول على هذه النتيجة في جميع أنحاء العالم.

وأكد أستاذ الرياضيات في مدرسة راجاوري ( Altrincham Grammar School for Girls)، أنها تلميذة متفوقة ويتوقع منها في المستقبل تحقيق إنجازات عظيمة، في حين أعربت إدارة المدرسة عن فرحها وسعادتها بتلك النتيجة.

وقالت الطفلة، في تصريح لـصحيفة “Times of India” “كنت متوترة قليلاً قبل الاختبار، لكنه كان جيداً، وأنا مسرورة فعلاً لأني أديت جيداً”.

كما أضافت في إحدى المقابلات التلفزيونية، أنها كانت الأصغر سناً بين كافة المشتركين، وأن أسئلة الاختبار كانت سهلة جداً في البداية، لكنها أضحت أكثر صعوبة في النهاية.

كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟
كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟

ويبقى السؤال بعد هذا التصريح، إذا كانت متوترة وحققت مثل تلك النتيجة، فكم ستكون نتيجتها لو كانت في ظروف عادية؟!

الأكيد أن الإجابة ستبقى معلقة إلى بضع سنوات، قبل أن تفاجئ راجاوري العالم ربما بنظرية علمية أو اكتشاف “عبقري” جديد!

كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟

للمزيد من الموضوعات.. أضغط هنا

 

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات

شاهد أيضاً

البول البشري بديلاً لوقود السيارات! هل تعمل في المستقبل بالفضلات؟

البول البشري بديلاً لوقود السيارات! هل تعمل في المستقبل بالفضلات؟

البول البشري بديلاً لوقود السيارات! هل تعمل في المستقبل بالفضلات؟ ازدادت محاولات حل المشكلات المرتبطة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *