الرئيسية / كتب Books / ”النظام العالمي:تأملات حول طلائع الأمم ومسار التاريخ” لهنري كيسنجر

”النظام العالمي:تأملات حول طلائع الأمم ومسار التاريخ” لهنري كيسنجر

”النظام العالمي:تأملات حول طلائع الأمم ومسار التاريخ” لهنري كيسنجر

 

 

 

”النظام العالمي:تأملات حول طلائع الأمم ومسار التاريخ” لهنري كيسنجر

 

“ليس تاريخ أكثرية الحضارات إلا حكاية صعود امبراطوريات وسقوطها”، بهذه العبارة يتحدث هنري كيسنجر عن نشأة ومسارات النظام الدولي التعددي في أوروبا، وكذا الخلفيات التي تحكمت فيه، ويناقش كيسنجر في هذا الفصل من كتابه (النظام العالمي:تأملات حول طلائع الأمم ومسار التاريخ) هذا الموضوع بعمق يجمع إلى الفلسفة والتاريخ نظرات ثاقبة في علم الاجتماع السياسي، ويبين من خلاله أن النظام الدولي القائم تأسس في أوروبا أولا.

يجعل كيسنجر في تحليله  لنشأة النظام الدولي في أوروبا من (سلام وستفاليا) منطلقا حاسما، حيث تحولت به أوروبا من نظام سياسي إلى نظام آخر، ويعني (سلام وستفاليا) تلك المعاهدة التي تم توقيعها في عام 1648 في مونستر (ألمانيا)، وأدت إلى انتهاء حرب الثلاثين عاما (1618 ـ 1648) والتي كانت بسبب الصراعات المختلفة بشأن دستور الإمبراطورية الرومانية المقدسة ونظام الدولة في أوروبا .

كان الصراع أيضا قبل وستفاليا قد اشتد بين الكاثلوكية والبروتستنية مما يعني أنه لا يمكن أن يحكم أوروبا نظام واحد، لذلك جاء (سلام وستفاليا) إذا كردة فعل على تحكم الامبراطورية، ما يعني تجاهل التعددية السياسية والدينية والاجتماعية لأوروبا، وكان من نتاجه الاعتراف بهذه التعددية في مستوياتها كلها، يقول كيسنجر: “شكل (سلام وستفاليا) منعطفا في تاريخ الأمم، لأن العناصر التي أوجدها كانت كاسحة بمقدار ما كانت خالية من التعقيد، الدولة ـ لا الامبراطورية أو السلالة أو العقيدة الدينية ـ تأكدت بوصفها وحدة بناء صرح النظام الأوروبي. جرى ترسيخ مفهوم سيادة الدولة، جرى تأكيد حق كل طرف موقِّع في اختيار بنيته الداخلية الخاصة وتوجهه الديني بعيدا عن أي تدخل، فيما كانت بنود جديدة ضامنة لتمكين الأقليات الطائفية من ممارسة شعائرها بسلام وبعيدا عن احتمال الهداية القسرية”. ص35

نبه كيسنجر إلى خاصية في علم الاجتماع السياسي الأوروبي جديرة بالتأمل من أجل الاستفادة منها لحل بعض ارتدادات سياسات العولمة الأمريكية، تلك الخاصية هي، أن قوة الإسلام والصين تاريخيا كانت مستمدة من النظام العام (الشريعة بالنسبة للإسلام، كما بالنسبة للإسلام فإنه احتضن الانقسامات واستوعب الأعراق والإثنيات في تناغم هو الذي ولد حضارته الشاهدة العظيمة) في حين كانت قوة أوروبا مستمدة من (التعددية) والقدرة على احتضان الانقسامات، يقول: “في الصين والإسلام كانت الصراعات تخاض من أجل التحكم بنوع من الإطار النظامي القائم، كانت السلالات الحاكمة تتبدل، إلا أن كل مجموعة جديدة كانت تدعي استعادة نظام شرعي كان قد تعرض للتعطيل والشلل، أما في أوروبا فإن نظاما كهذا لم يترسخ، فمع انتهاء الحكم الروماني صارت التعددية هي السمة المميزة المحددة للنظام الأوروبي، فكرة أوروبا ظلت تسمية جغرافية” ص20.

أسهم إنشاء بعض المصطلحات السياسية وإعادة تعريف أخرى في ترسيخ مبادئ وستفاليا، فدخلت المجال السياسي مصطلحات مثل (سبب وجود الدولة) و(المصلحة القومية)، وقد ظهرا هذه المرة لا ممجدين للسلطة ـ كما كان قائما ـ بل محاولين عقلنتها وتقييدها، كما تم فضح مصطلح (توازن القوة) الذي كان مجرد تحسين لابتزاز الحروب الدينية، وكانت الدول الأكثر استقرارا وقوة تقوم من خلاله بسحق المنافس كلما فطنت لقوته تتعزز، كما يقوم بسحق الضعيف إذا ظهر أنه يطمح للالتحاق بركب الأقوياء.

“كان ثمة في الحقيقة توازنان للقوة تمت إدارتهما في أوروبا بعد التسوية الوستفالية : التوازن الشامل الذي تولت فيه انكلترا دور الوصاية، كان حامي الاستقرار العام، وأي توازن في أوروبا الوسطى خاضع أساسا لتحكم فرنسا كان يهدف إلى الحيلولة دون انبثاق أي ألمانيا موحدة في وضع يمكنها من أن تصبح الدولة الأقوى في القارة” ص41.

استطاعت المبادئ الوستفالية أن تنقل (توازن القوة) من كونه (واقعا) إلى كونه (نظاما)، إنه حينما يصبح نظاما فإن الأمن يمكن أن يتحقق، أما حينما يظل واقعا فقط فإنه سيظل يدفع كل الدول إلى بناء قوتها بعيدا عن الأنظار لأنها تتوقع أن تكون ضحية الدولة الأقوى التي تريد أن توازن من خلال إضعاف الآخرين قوتها كقوة مسيطرة.

هذا التوازن الذي تحول (نظاما) بفضل المبادئ الوستفالية هو ما دفع بعض المراقبين لتسميته بـ:(الاعتدال الكبير)، والحقيقة أن تلك التعددية أسهمت في احتضان الانقسامات والاختلافات الدينية والاجتماعية والفكرية بين الشعوب الأوربية وتجنيب أوروبا الصراع والتمزق منذ ذلك الحين إلى اليوم، وربما بفضل ترسخها استطاعت أوروبا أن تؤسس (الاتحاد الأوروبي) لتجمع فيه قوتها وتتفهم تناقضتها في نفس الوقت.

يؤسس كيسنجر قاعدة في علم السياسة تقول إنه:”في أي فترة غليان عام، يكون البلد الذي يحافظ على سلطته الداخلية في وضع يمكنه من استغلال الفوضى في الدول المجاورة وتوظيفها لخدمة أغراض دولية أكبر.” ص29.

حاول لويس الرابع عشر أن يتحدى النظام الأوربي القائم على التعددية كما أقرتها مبادئ وستفاليا لكن جحافله لم تستطع هزيمة المرونة السياسة للمنظومة الوستفالية، يقول:”حاول لويس الهيمنة باسم مجد فرنسا، إلا أنه هزم من قبل أوروبا التي رأت نظامها في التنوع”، وبذات السبب حاصرت أوروبا طموحات نابليون بونابارت.

لقد أذاقت أوروبا المنتفضة من أجل تعدديتها والرافضة لعهد الامبراطورية نابليون بونابارت طعم الهزيمة لأول نمرة حين اتحدت ضده في معركة بلايبيزع 1813، لقد هزم النظام الدولي الأوربي نابليون الذي حاول تقويضه بطموحه اللامحدود.

لم يتسطع كيسنجر التخلص من أمريكيته وأوربيته وذهنية الصراع مع روسيا، فختم هذا الفصل بقوله:”.. غير أن هذه الروح العالمية كانت قد جرت إلى قلب أوروبا قوة جديدة بالغة الضخامة ـ هي من أوروبا ولكن ثلاثة أرباع مساحتها الشاسعة في آسيا: روسيا الامبراطورية التي قامت جيوشها بمطاردة نابليون مقطعة الأوصال عبر القارة وصولا إلى احتلال باريس في نهاية الحرب.”

وإذا كانت أوروبا استطاعت إنقاذ ذاتها من حرب الثلاثين عاما بـ :(معاهدة وستفاليا) التي أكدت على تعدديتها الدينية والاجتماعية والثقافية والسياسية، فهل ستدرك أنها اليوم بحاجة إلى (وستفاليا) جديدة من أجل التصالح مع ذاتها المسلمة والمسيحية والدينية والعلمانية قبل أن تندلع فيها حرب أخرى ربما تزيد أعوامها على الثلاثين؟

محمد اللبنان, إسلام أون لاين

 

موقع موهوبون دوت نت

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات

شاهد أيضاً

مارك إنجلهاردت: الحرب المقدسة. المكسب المقدس. إفريقيا مسرحًا لمعارك الإرهاب الدولي

مارك إنجلهاردت: الحرب المقدسة. المكسب المقدس. إفريقيا مسرحًا لمعارك الإرهاب الدولي       يصنع …