الرئيسية / كتب Books / كتب عربية Arabic books / دين / السلفية والسلفيون الجدد: من أفغانستان إلى لبنان

السلفية والسلفيون الجدد: من أفغانستان إلى لبنان

السلفية والسلفيون الجدد: من أفغانستان إلى لبنان

 

 

السلفية والسلفيون الجدد: من أفغانستان إلى لبنان

 

تكثر الدراسات الصحفية والأمنية للحركات الإسلامية والتي غالباً ما ربطت نشوءها وتطورها بالعوامل الجيوبوليتيكية أو البحث الدائم عن مصادر تمويلها الخارجية، بينما تقل الدراسات السوسيولوجية التي تربط تحليل مضمون نصوص هذه الحركات بمقابلات موسعة مع قياداتها وبالسياق الاجتماعي والسياسي المحلي المرافق والمؤثر عليها. ويعتبر كتاب سعود المولى “السلفية والسلفيون الجدد: من أفغانستان إلى لبنان” من هذه الدراسات القليلة التي رصدت لأشكال وجماعات السلفية كحالة سوسيولوجية-سياسية من قبيل التجذر الراديكالي في المعارضة والممانعة.

ما قام به المولى هو عملية متأنية بموضعة نظرية وتاريخية للوجود السلفي اللبناني ضمن سياق السلفية العربية التقليدية (وخاصة الوهابية والسورية)، ومدارسها وتياراتها وفكك الصلة الغامضة والملتبسة بالتيارات السلفية الجهادية الناشئة والناشطة. يتفق المؤلف مع عبد الرحمن الحاج بأن هناك مجموعة من السمات التي يتصف بها الخطاب السلفي كالانتقائية؛ حيث يتم التركيز على جزء من الدين ليغطي الباقي، فابن تيمية الصوفي وابن تيمية الفيلسوف يغيبان بينما يظهر فقط ابن تيمية “السلفي” الذي كفر الملل غير السنية.

ولإدراك الانتشار السلفي في كافة أصقاع العالم، يجب تحليله سوسيولوجياً لفهمه في سياقات معينة. من هنا، خصص الكاتب باباً لشرح التاريخ والوضع الاجتماعي-الاقتصادي لمدينة طرابلس، مهد الحركة السلفية، بل كل الحركات الإسلامية، في لبنان. كما ركز على كيف ساهمت الاعتقالات التعسفية والتعذيب الممنهج في أقبية السجون المكتظة وفروع المخابرات اللبنانية في صعود سلفية عنيفة. وبهذا المنهج (تقديم أهمية الحالة الاجتماعية) هو بذلك قد خطى نهج “حنا آرندت” في فهمها لظاهرة العنف باعتبار أن العنف لا يحفزه منطق أو أفكار، بل الشروط الاجتماعية والسياسية التي ترافقه.

لقد نجح المولى في الكشف عن خبايا تطور السلفية في المنطقة وكسر الكثير من التنظيرات التبسيطية الرائجة. وفيما يلي بعض النقاط التي أرى بأنها جديرة بالإضاءة عليها:
أولا، السلفية اليوم ليست كتلة صماء، بل هناك موجات انشطارية أفضت إلى العديد من الاتجاهات: منها التقليدي التاريخي أو الأثري أو العلمي، ومنها الإصلاحي الوطني، ومنها النهضوي، ومنها السياسي الحركي، والجهادي الوطني، ومنها التكفيري النظري، ومنها التكفيري المسلح، ومنها الجهادي السلفي الأممي.

ثانيا، اختزال المشهد الديني في السعودية مجتمعاً ونظاماً على السلفية الوهابية هو تبسيط مدقع. ويستشهد المولى بالباحث السعودي نواف القديمي بأن هناك أربعة تيارات سلفية إسلامية: تقليدية وتشمل التيار الرسمي؛ وسلفية تميل للبعد التكفيري والجهادي؛ وسلفية تتسم بطاعة مطلقة لولي الأمر؛ وتيارات سلفية حركية مثل “السرورية”، وهي مدرسة تنظيرية فكرية سياسية دعوية يقوم منهجها على لبس عباءة ابن عبد الوهاب وسروال سيد قطب.

ثالثاً، العلاقة بين السلفية والإخوانية علاقة معقدة جداً، ولا يمكن دراستها إلا امبريقياً وفي إطار زمكاني معين. فبشكل عام هناك تأثير سلفي اجتماعي في بالغ المحافظة (مركزا على طقوس معينة وشكل الملبس) بينما بقي الخلاف السياسي شديداً بينهم.

رابعاً، أثرت السلفية الرسمية السعودية التقليدية على السلفيات اللبنانية من خلال إتاحة الدراسة الجامعية لهم في جامعة المدينة المنورة أو غيرها. وأمنت أوساط المال الحكومية وأيضا الخاصة الاحتياجات لجمعياتهم، كما كان هناك تسابق سعودي وكويتي على استحواذ على بعض المجموعات مما أعطاها تلونات متباينة. وازدادت هذه التلونات في خضم الانتفاضات العربية على السلفية وتراجع زخم السلفية التقليدية الأصولية لصالح السلفية الحركية، وكان ذلك واضحاً في كثير من الدول العربية.

خامسا، على عكس ما توحي به كثير من الأوساط السياسية والإعلامية اللبنانية فإن السلفية الجهادية ضعيفة للغاية في لبنان. وهذا يتوافق مع بحثي الميداني الذي أظهر أن هناك ثلاثة أئمة قريبين من جبهة النصرة وكلهم أدانوا في خطبة جمعتهم، العملية الانتحارية التي قامت بها هذه الجبهة ضد مدنيين في مقهى في جبل محسن.

ساري حنفي- العربي الجديد

 

 

موقع موهوبون دوت نت

السلفية والسلفيون الجدد: من أفغانستان إلى لبنان

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات

شاهد أيضاً

كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟

كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟

  كيف تفوقت الطفلة العبقرية على أينشتاين وهوكينغ؟ تمكنت الطفلة راجاوري باوار، التي تبلغ 12 …