الثلاثاء , يوليو 16 2019
الرئيسية / كتب Books / كتب عربية Arabic books / أداب / “هيروشيما وناجازاكي”.. 72 عامًا من الكتابة عن الشر المطلق

“هيروشيما وناجازاكي”.. 72 عامًا من الكتابة عن الشر المطلق


“هيروشيما وناجازاكي”.. 72 عامًا من الكتابة عن الشر المطلق

 

“هيروشيما وناجازاكي”.. 72 عامًا من الكتابة عن الشر المطلق

 

دائمًا اللحظات التاريخية الحزينة، في عمر الزمن، والتي لم تشهدها البشرية من قبل، تظل عالقة في الذاكرة الإنسانية لاتبرحها أبداً، بل يزيدها مرور السنوات وتعاقب الأجيال مرارة وكآبة وعدم قدرة على النسيان، لذلك ستبقى الأربع ساعات التي عاشها سكان مدينتي “هيروشيما ” و”ناجازاكي” اليابانيتين، فارقة ورهيبة، حينما تعرضتا بالترتيب يومي السادس والتاسع من أغسطس/آب العام 1945 وبقرار من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية في ذلك الوقت “هاري ترومان” إلى هجوم نووي، هو الأول والأخير من نوعه في حياة البشر، ليودي بحياة الآلاف من سكان المدينتين الوديعتين، لتعلن اليابان استسلامها أمام هول القصف الذري في الحرب العالمية الثانية أمام الحلفاء في الحادي عشر من أغسطس/آب، أي بعد ثلاثة أيام فقط من جرحها الغائر في هيروشيما وناجازاكي.

كثيرة هي الكتابات التي روت ماحدث في هيروشيما، وتنوعت مابين روايات كتبت على يد: أووكا شوهاي (1909- )، هانييا يوتاكا (1909-1997)، هوتا يوشيه (1918-1998)، كيم سوك بوم (1925- )، إينووي ميتسوهارو(1926- )، ودراسات وتحقيقات وهناك من اليابانيين من سجلوا شهادات عن الأهوال التي رأوها زمن الأربع ساعات من الجحيم  النووي، ولكن  تبقى رواية “مطر أسود” هي درة أدب هيروشيما، أو قمة التعبير الإنساني لوصف الحرب والدمار والقدرة البليغة عن شيء كريه يسمى الشر المطلق.

تلك الرواية لكاتبها الياباني ” مازوجي ايبوسي” المولود العام 1898، في إحدى القرى القريبة من هيروشيما، والذي رحل عن عالمنا قبل سنوات، لم يكن سوى روائي معني بالكتابة عن حياة اليابانيين في الريف وعاداتهم وطقوسهم الشعبية والتقليدية ليتحول بكتابته لرواية “مطر أسود” والتي صدرت للمرة الأولى العام 1966، لتترجم على الفور إلى الكثير من اللغات.

تتناول الرواية حكاية الفتاة “يازوكو” التي تعيش مع عمها “شيفيماتسو” في بيت متواضع بقرية غير بعيدة عن مدينة هيروشيما، التي كانت قصفت قبل ذلك بخمس بسنوات بقنبلة ذرية، وتستعد “يازوكو” إلى الزفاف لخطيبها الذي تعيش معه قصة حب صادقة، إلا أن شائعة خبيثة، انتشرت في القرية، مفادها أن الفتاة “يازوكو” كانت قد تعرضت للإشعاع الذري أو أصابها المطر الأسود، الذي مابرح ينهمر بعد المجزرة الهائلة، ويحاصر الناس، ما يجعلها ملعونة أو ملوثة.

فبعد إلقاء القنبلة الذرية على مدينة هيروشيما، أطلق على كل من تعرض للإشعاع الذري بالملوث أو الملعون، ويوقع عليه عقاب نفسي قاسي من قبل الآخرين، حيث يصبح منبوذاً لايحق له الزواج أو العيش حياة طبيعية، لذلك حينما سرت شائعة أن الفتاة “يازوكو” مصابة بإشعاع ذري، تركها حبيبها وخطيبها لتعيش وحيدة، قلبها منكسر لا تعرف الذنب الذي اقترفته لينفض من حولها الجميع، حتى حبيبها وخطيبها.

وفي المقابل نجد عم يازوكو “شيغيماتسو” لا يود الرضوخ الى هذا الأمر الواقع، فهو يعرف ربيبته جيداً، ويعرف أنها ليست ملوثة بالأشعة، وبالتالي لا يمكن أن تكون ملعونة، ويبقى عليه أن يثبت هذا انقاذاً لمستقبلها، فكيف السبيل إلى ذلك؟.

من هنا تبدأ عبقرية الرواية وسرديتها بالرجوع إلى يوميات العم التي كتبها لحظة الفزع الكبرى، في هيروشيما، حيث كان حاضراً هناك في المدينة المنكوبة وكذلك يوميات الفتاة “يازوكو” نفسها عن تلك الفترة، ومن خلال تلك اليوميات للعجوز العم والفتاة الشابة، نعرف حكاية هيروشيما، ولحظات الرعب والفزع والموت والدمار.

على الضفة المقابلة لشاطئ الإبداع الإنساني يقف البريطانيون ومن خلفهم الأمريكيون ليواجهوا شعورهم المرعب وخوفهم المستمر من أن يتعرضوا لكابوس ذري مماثل للمدينتين اليابانيتين “هيروشيما” و”ناجازاكي”، ففي رواية “الشرنقة” الصادرة بعد مرور عشر سنوات كاملة من حدوث تلك المجزرة أي العام 1955، تخيل الكاتب البريطاني “جون ويدهام” العودة إلى خرافات القرون الوسطى، بعد حرب نووية وملاحقة يميزها جنون العظمة لاجتثاث الساحرات.

أما في الولايات المتحدة الأمريكية ، تسلل كابوس القنابل الذرية إلى معظم أفلام وقصص الأطفال التي أنتجت ونشرت بعد أن وضعت الحرب أوزارها ولعل أشهر تلك الأعمال  فيلم “عندما تهب الرياح” الذي يتناول  قصة زوجين عجوزين يتساقط شعرهما، وكذلك أسنانهما نتيجة انفجار قنبلة ذرية.

 

موقع موهوبون دوت نت

 


شاهد أيضاً

يوزيف رايشهولف: حياة الطيور

يوزيف رايشهولف: حياة الطيور         يُقصد بكلمة Ornis عالم الطيور والمتخصصين في …