السبت , يوليو 20 2019
الرئيسية / كتب Books / كتب عربية Arabic books / دين / الحوار الثقافي والإعلامي بين الشرق والغرب.. تحليلات وآليات

الحوار الثقافي والإعلامي بين الشرق والغرب.. تحليلات وآليات


الحوار الثقافي والإعلامي بين الشرق والغرب.. تحليلات وآليات

 

 

الحوار الثقافي والإعلامي بين الشرق والغرب.. تحليلات وآليات

 

 

الكتاب:الحوار الثقافي والإعلامي بين الشرق والغرب

تأليف: أندرو حبيب

الناشر: دار الصدى – دبي 2015

الصفحات: 256 صفحة

القطع: متوسط

 

 

تعتبر العلاقة بين الشرق والغرب على قدر كبير من الأهمية والتعقيد أيضاً، ما يلزم معه الحوار الدائم. وقد شاع حقاً أو على غير حق، أن الغرب حضارياً تحول إلى مثل يحتذى به عند البعض. ما يرجع إلى أن صورة الغرب تبدو الطاغية، ولها سلبيتها عند بعض المفكرين الأوفياء لعروبتهم، حيث من غير المبرر القول إن الحضارة العربية لفظية بلاغية لا تتلاءم مع الواقع الحضاري.

ويعد الإعلام والثقافة من أهم أشكال الحوار المطلوب، حيث الثقافة هي إدراك الفرد والمجتمع للعلوم المختلفة، وممارسة المناسب والضروري منها، كما وأن الإعلام بكل وسائله الشائعة والمتاحة، وهو بالتالي قنوات التشارك والتحاور بكل وسائله التي كبرت وزادت حجماً وكماً وقدرة على التبليغ.

إذا كانت الثقافة لأي شعب، هي ما يميز نمط حياته عن الشعوب الأخرى ولا تعزله، حتى إن وجد داخل ثقافة شعب ما، ما قد يدعو إلى العزلة والانقطاع عن الشعوب الأخرى. وها هي ثقافات الغرب تتنوع وتتقارب أيضاً، المهم هنا الخصوصية الشرقية التي تقوم على ثقافة التسامح العرقي والديني.

شرق وغرب

لقد حدد الكاتب بعض العناصر الواجب توافرها كي تثمر حواراً جاداً بين الشرق والغرب، بعد أن تلاحظ بعد الشقة بين الشرق والغرب مع بدايات القرن الـ21، وعلى الغرب أن يطرح فكرة التميز أو التفوق العنصري جانباً مع عدم العمل بها أو طرحها.

كما على الشرق ألا يبالغ في فكرة أو نظرية المؤامرة من الغرب، حتى تغلب تلك الفكرة على العقلية الباحثة عن الحلول المناسبة للتقارب بين الشرق والغرب.

وعلى الشعوب والحكومات ألا تعيش ماضيها في لحظتها الآنية بعد أن استخلصت الدرس، ما يلزم معه الالتزام بنظرة مستقبلية متفائلة.

كما على الجميع أن يدرك أنه آن الأوان ألا نقف طويلاً أو كثيراً أمام بعض المقولات مثل: «الشرق الروحي والغرب المادي» وربما أن يكون الحوار هو المنطلق الإنساني وفي المقام الأول.

حلول بديلة

في إطار تلك المفاهيم سجل الكاتب رؤيته على عدة محاور؛ أولها الاهتمام برصد الحقائق والمسلمات من خلال فهم ملامح الحوار والحرب بعامة وفي الإسلام، وأن للثقافة مفاهيم متعددة، ومناقشة فكرة الفن والعلم الإسلاميين، مع التوقف لتحليل حركة الترجمة وأهميتها، ثم العلاقة بين الحضارات والثقافات عامة.

كما حرص الكاتب على محور تناول العديد من المصطلحات والمفاهيم، وهي تلك المصطلحات التي يتم توظيفها وتناولها في موضوع الحوار مثل: المناظرة، المناقشة، التفاوض، الخطاب، الشخصية.. وغيره.

كما رصد الكتاب واقع الحال، وتأمل ما عليه الحوار بين الشرق والغرب. وفي تتبع الكاتب في واقع الحال الآن، حرص على إبراز فكرة أن الحوار يعد بديلاً عن الصراع، بشروط معرفة جوهر الحوار، وأهداف هذا الحوار، والاقتناع بأهمية الحوار، وخصوصاً الحوار حول الموضوعات أو النقاط ذات الاختلاف مثل موضوع الأديان.

إلا أن واقع الحال ليس على حال سواء، فالحوار بين الشرق والغرب له إشكالياته وتحدياته.. حيث تلاحظ أن هناك أحياناً موانع للحوار بالعموم، ما يخلق بعض الإشكاليات نظراً لتلك التحديات التي ترتبط بالحوار الدقيق.

مع ذلك يلزم توافر آليات لإنجاح الحوار بين الشرق والغرب والذي يتمثل في الآتي: يلزم بداية ضرورة تعرف كل طرف إلى الآخر، وحدود قوة وضعف كل الأطراف.

وقدم محاولة لتصحيح الصورة الثقافية لدى كل طرف من الطرفين، ومراجعة جملة المعارف التي بدت شائعة وأصبحت من موانع تواصل الحوار بين الشرق والغرب. كما يلزم الاعتماد على نظام إعلامي جديد يحقق أهداف الحوار، هذا بالتوافق مع تطوير الخطاب الإعلامي العربي، وربما مجمل ما يتم إنجازه ينتج ما يسمى بمستقبل الإعلام.

وحرص الكاتب على إبراز فكرة الحوار بين الشرق والغرب لم تنتج من فراغ، بل هناك سوابق لها تمثل جهداً يمكن البناء عليه واستكماله، تمثلت في: بعض الندوات.. بعض المؤتمرات.. قرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.. مع شراكات ثقافية وإعلامية بين الشرق والغرب.

انتهى الكاتب إلى عدد من الحقائق وهي: أن الشرق والغرب لا يستغنيان عن بعضهما في البناء الحضاري، فكل منهما في حاجة إلى الآخر، والهدف الأساسي الأولي للحوار هو إزالة سوء الفهم المتبادل بين الشرق والغرب، من خلال معرفة أعمق بينهما.

كما أن عملية الحوار في ذاتها تعكس رغبة متبادلة في التعايش والتفاهم والتعاون في مواجهة المشاكل، بمعنى أن الحوار يسعى لإيجاد بيئة دولية سلمية تقوم على أساس الاحترام المتبادل والمساواة فيما بين الثقافات والحضارات.

يجب الاعتراف المتبادل بين الشرق والغرب من وجود تباين واختلاف بين الحضارات والثقافات، وهي ما يعكس خصوصية كل منطقة، ولا ينكر عاقل أن الحوار بين الشرق والغرب يعد من أشق الحوارات وأصعبها.

المؤلف في سطور

أندرو أبوسيف حبيب، ولد في القاهرة، حاصل على ليسانس آداب وتربية ويعمل مدرس دراسات اجتماعية ويكتب الشعر والنصوص المسرحية، شارك في العديد من المسابقات من ضمنها «شعر العامية بمصر عام 2000».. وغيرها.

 

موقع موهوبون دوت نت


شاهد أيضاً

لماذا ملأت صور الشاب السعودي شوارع أمستردام؟

لماذا ملأت صور هذا الشاب السعودي شوارع أمستردام؟

لماذا ملأت صور هذا الشاب السعودي شوارع أمستردام؟ اختارت بلدية مدينة أمستردام الهولندية الشاب السعودي …