الرئيسية / أخبار / مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟

مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟

مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟

 

قد يكون الذهاب إلى دورة المياه عند الحاجة من بديهيات الحياة اليومية التي لا يحتاج أحد للتفكير بها، لكنها رفاهية لا يحلم بها العديد في بعض أماكن العالم.

تقول مؤسسة ورئيسة شركة “Wish for Wash” جاسمن برتونفى تصريحات صحفية: “إنها لصدمة أن حاجة أساسية مثل هذه غير متاحة لقرابة نصف الأشخاص في العالم.”

وكانت برتون طالبة في السنة الأولى في كلية جورجيا الأمريكية للتقنية عندما علمت بأن 2.5 مليار شخص حول العالم لا يمكنهم الوصول إلى مرحاض، ما يسبب مشاكل صحية تؤذي النساء والفتيات بشكل خاص، وأضافت برتون: “في الدول النامية، تترك الفتيات الصغيرات المدرسة عادة بسبب انعدام المراحيض.”

ومن هنا، عملت بورتن بالتعاون مع ثلاثة طلاب آخرين على تصميم مرحاض متنقل رخيص الثمن وصديق للبيئة قادر على تحويل الفضلات إلى طاقة متجددة.

 

مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟
مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟

 

 

وصُنع مرحاض “SafiChoo” من البلاستيك، ويمكن الجلوس أو الجلوس بوضعية القرفصاء عليه وهو على الأرض، كما يمكن وضعه على قاعدة قابلة للإضافة. ويعمل المرحاض حتى وإن لم يكن الماء موجوداً، ولا يتجاوز ثمنه 50 دولاراً.

ويتضمن نظام المراحيض وحدة لجمع الفضلات تفصلها بين سائل وجامد، وتقول برتون إن هذه الخاصية ستساعد في التقليل من التلوث وانتشار الأمراض.

وفازت برتون وفريقها في عام 2014، بالجائزة الأولى في مسابقة “Georgia Tech InVention” بقيمة 25 ألف دولار، وتمكنت بفضل هذا المبلغ من تجريب مرحاض “SafiChoo” في أحد مخيمات اللاجئين في كينيا، الذي أطلقته الشركة الأم “Wish for Wash”.

 

مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟
مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟

 

وأطلقت الشركة مؤخراً حملة تمويلٍ جماعي كبيرة على موقع “Indiegogo”، بهدف بدء تجريب المراحيض في زامبيا. وتأمل برتون ببيع المرحاض إلى المشترين في الولايات المتحدة والمنظمات غير الحكومية بحلول عام 2017.

 

موقع موهوبون دوت نت

مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟
مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟
مرحاض بلاستيكي قد ينقذ حياة كثيرين.. لكن كيف؟

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات