الخميس , أكتوبر 24 2019
الرئيسية / كتب Books / كتب عربية Arabic books / أداب / “أقاليم الجن”: سليم بركات في لعبة العوالم المتوازية

“أقاليم الجن”: سليم بركات في لعبة العوالم المتوازية


“أقاليم الجن”: سليم بركات في لعبة العوالم المتوازية

 

"أقاليم الجن": سليم بركات في لعبة العوالم المتوازية

 

للروائي: سليم بركات

  • صدرت حديثاً عن “المؤسسة العربية للدراسات والنشر”
  • سنة النشر 2016

منذ القديم، صنع الإنسانُ عوالم موازية لوجوده، آلهة ومخلوقاتٍ وهميّة تعدّدت أشكالها، وكان للعرب نصيب وافر من ذكر هذه الكائنات، وكان منها الجنّ الذي تعدّدت أسماؤه عند العرب. دائماً ما يصوغ المخيال حكايات عن هذه المخلوقات؛ مرّةً بالتقريب بين عاداتها وعادات البشر، ومرّة بالتأويل؛ غير أن هذه الأخبار عن هذه العوالم، ظلّت رغم كل ذلك كغيرها عند باقي الشعوب “أقاصيصَ، ونتفاً مجزوءاتٍ لم تبلغ في أي معتقد مبلغ البناء”. في هذا الحيّز، يفرد الروائي سليم بركات فخاخ سرده، متصيّداً الأقاصيص، ومحاولاً جمعها، في رواية طويلة (500 صفحة)، صدرت حديثاً عن “المؤسسة العربية للدراسات والنشر” بعنوان “أقاليم الجن”. تبدأ الرواية الثانية والعشرون في مسيرة بركات ببوقٍ يعلن النفير تأهّباً في إقليم الجن زينافيري؛ حيث تبدأ تشكيلات فرق المحاربين بالتجمّع، ويبدأ شيئاً فشيئاً، تأثيث عالم الجنّ؛ عباداتهم وأحكام القضاء وتعاليمهم اليومية ومواثيق البيوع وطرق تناسلهم.

يواصل بركات الابتكار في عوالمه الروائية شكلاً ومحتوى، وإعادة صناعته بما يمليه عليه خياله وصنعة التلاعب بالأفكار؛ فمن صناعات الكائنات المختلسة الشكل بين الخيل والإنسان في عمليه “كهوف هايدراهوداهوس” و”حوافر مهشّمة في هايدراهوداهوس”، التي فصّل فيها بأفكارٍ لا تقل التباساً عن الأشكال، العلاقة بين السلطة ودسائسها، ها هو ذا يُعيد في هذا العمل صناعة أشكالٍ أخرى ملتبسة الشكل من سلالات جنٍ أنصافها العلوية آدمية والسفلى جراد، وحين يعتاد القارئ على المخلوقات الجديدة هذه، يدخل العنصر البشري في الأحداث عبر طفلة إنسية وجدها محاربو زينافيري على تخوم الإقليم والمدعوة هايكاهيكسين. من هذه النقطة، تبدأ لعبة قلب المفاهيم والتصوّرات في العمل؛ بجعل العالم الأساسي، عالم الجن، وعالم البشر هو الدخيل عليه. هنا نلتقي بمجاميع جن يؤرقها سؤال محيّر عن أصل هذا الكائن الغريب، وهل يوجد منه في عوالم أخرى لم تجد المعرفة في إقليم زينافيري الطريق إليه. بالتوازي مع ذلك، تقود الدسائس الأحداث في الإقليم عبر زوجة سلطان الجن، شيكتان؛ سمٌّ ونفي وإغراق، ودسائس أخرى عبر مجموعة إناث لم يحظين بشركاء ذكور للاستنسال، فعمدن إلى إجهاض الأجنّة التي تحتضنها أكفّ الجنيات، هنا تبرز وحدة الكائن الإنسي هايكاهيكسين في جموع ليست من نوعها.

لا تقف ألاعيب بركات في العمل عند الأشكال، إنما تتعدّاها إلى التلاعب بالقارئ بالإيحاء له عن زمان ما، ونقله إلى آخر، فما بدا خلال الرواية أنه بداية تشكّل الأرضِ مكاناً لأحداث الرواية أعاد هدمه في النهاية. حيلةٌ كرّرها بعدة أشكالٍ في أعماله السابقة، كان أبرزها في روايته الأخيرة “سجناء جبل أيايانو الشرقي” التي أقامها في حيّز زمني لا يتجاوز الدقيقة الواحدة.

كان لا بدَّ من ذكر الإله في هذا العمل، كتجاور فكرة الخيال وفكرة الآلهة وتغيّر النظرة إليها عبر التاريخ، أما إله إقليم الجن زينافيري، المدعو “كوياسي”، فهو تمثالٌ يقيم في معبدٍ ويخضع كل وقت للبتر والإضافة والامتداد والانحسار، واللاتناسق الذي يمليه أسياد الإقليم على النحّات “ألما”.

على طول العمل، يبقى ذكر أمير الجنّ المتمرّدين، ماشفير الأعمى، والخارجين معه من إقليم زينافيري، يتردّد كرمز لعالمٍ محجوب؛ تابعون متمرّدون من الإقليم يخرجون، ليعيد الأعمى ترتيب ذاكرة كل واحد منهم بعد محوها، ويستخدمهم في جيشه، فإن قبض رجال سلطان الإقليم كاشاجو عليهم تبخّرت ذاكراتهم، فلا يعود دليل على مكانه.

يعرض بركات في عمله هذا دور المحتجب في تحريك المخيال، فأتباع ماشفير الأعمى، أرّقوا خيال جنّ إقليم زينافيري بالتأويل؛ أسئلة عن أنفاقهم خلف أرض مصدّات الرياح المنخفضة، وعن لغتهم المبهمة، وعن تخليص الأعمى أتباعه من عذابات الاعتراف، وبقائهم في الخفاء رغم محاولات منجّمي الإقليم، وقيّاف البروق ويلابو الحصول على أخبارٍ يقينية عنهم.

خلف إقليم زينافيري، عند واحة كيما، وبعيداً عن إله الجن كوياسي، وقبل الدمار الأكبر، يظهر نفرٌ من الإنس، ويعثرون على الإنسيّة هايكاهيكسين أخيراً، فيأخذونها معهم، في حين تظل الجن شاتار تتابع بسكون، وخلفها تابعاتها، لينتهي العمل بفكرةٍ مفادها، إن كان عالمٌ للجن يقيم محتجباً عن البشر، فعالمٌ آخر للبشر أيضاً يبقى محتجباً عن عالم الجن.

ليست “أقاليم الجن” كباقي أعمال بركات خارجةً من الخيال وحده، فالتفاصيل تنبئ عن حفرٍ ومعرفة في طبيعة هذه الكائنات؛ حيث “لا تخلو أساطير الأمم وخرافاتهم من الجن بترتيب الخيال للضرورات اللازمة في بناء النقائض، والمتعارضات، وتطبيقات الثنائيّة اللانهائيّة من أمثلة الظلام والنور، والخير والشر، والظاهر والباطن، كمخارج للأقدار من مغاليقها، والتنبيه إلى أبوابها المفتوحة والموصدة”، وفقاً لما جاء في كلمة الغلاف ..

عرض: عمار أحمد الشقيري – العربي الجديد

موقع موهوبون دوت نت

 


شاهد أيضاً

البول البشري بديلاً لوقود السيارات! هل تعمل في المستقبل بالفضلات؟

البول البشري بديلاً لوقود السيارات! هل تعمل في المستقبل بالفضلات؟

البول البشري بديلاً لوقود السيارات! هل تعمل في المستقبل بالفضلات؟ ازدادت محاولات حل المشكلات المرتبطة …