الإثنين , ديسمبر 17 2018
الرئيسية / اختراعات / اختراعات بيئية / ابتكار طوب عازل للصوت والحرارة ويغنى عن أعمال المحارة

ابتكار طوب عازل للصوت والحرارة ويغنى عن أعمال المحارة


ابتكار طوب عازل للصوت والحرارة ويغنى عن أعمال المحارة

 

قام المواطن المصري أمجد المحمدي بابتكار 62 صنفا من طوب البناء تتميز بتعدد الاشكال وخفة الوزن وتعطى للمبانى  متانة قوية .. كما تعمل هذه النوعية المبتكرة من الطوب على توفير الاسمنت ويمكن ان تعطي مناظر جماليه رائعه وتستخدم في كبديل لطوب البناء والحراري والديكور كما تعمل على توفر الوقت وتغنى على استعمال (  الطرطشه و البياض و الدهانات واستعمال جرانيت) ومن مميزاتها :
1ـ في نماذج الطوب سبع خلطات متفاوته من حيث الوزن والجهد ( قوه الصلابه)
2ـ منها الخفيف الذي بدوره يعمل علي تخيف أحمال المنشأة
3ـ تعمل هذه الطوبه علي توفير استخدام البياض( بياض المحاره) والنقاشه وحتي الرخام او الجرانيت
4ـ ومن ثم تعمل علي توفير الوقت
5ـ الطوبه لها ميزه العزل الصوتي حيث انها عازلة للصوت والعزل الحراري
6ـ منها 62 شكل ممكن ندمج شكل او شكلان او عده اشكال لتعطي اشكال ومناظرخلابه وتتلائم مع البيئه المحيطه
7ـ ويمكن في العمارات الصغيره من دورين الي خمسه ادوار نستغني عن العمدان
8ـ في حاله الاسقف الكمريه لا نرتبط بوجود الكمرات وممكن ان نبني الحائط في اي مكان نظرا لخفه الحائط
9ـ لها صلابه عاليه جد ومقاومه كبيره جدا للعوامل الجويه وظروف الحراره والرياح والتغيرات المناخياه
10ـ وكل كام عام الصيانه لاتكلف اي شيء سوي الرش بالماء فقط لاغير وترجع الحائط كما انها بنيت من جديد
11 امكانيه التلوين باي الوان يريدها العميل ويمكن الجميع بين لون واكثر في كل حائط واعمل علي الابداع للمصمم في وضع الالوان المناسبه للمنشأ واماكنيه تلوين كل جزء علي حده
12ـ وهناك مميزات اخري مثلا في الاسوار والعامل الامني لها مميزات عديده تعطي اشكال جماليه وعلامات مميزه للمبني وصعوبه فك واحده منها نظرا لترابطها مع الاخريات المدماك الراسي والافقي
13ـ يستفاد منها جدا في المساجد وقاعات المؤتمرات والمدرجات التعليمية وقاعات العرض المختلفه وتوفر المصاريف في العزل الصوتي.

 

موقع موهوبون دوت نت

ابتكار طوب عازل للصوت والحرارة ويغنى عن أعمال المحارة


شاهد أيضاً

منازل صغيرة ومتنقلة من خزانات المياه

منازل صغيرة ومتنقلة من خزانات المياه   من الملاحظ أَن هناك اتجاه عالمي نحو البيوت …