الأربعاء , أغسطس 12 2020
الرئيسية / مبدعون / ادب / نزار قباني .. شاعر المرأة والغضب

نزار قباني .. شاعر المرأة والغضب


شاعر سوري، اشتهر بأشعاره الغزلية، وتغني كبار المطربين والمطربات بقصائده، تحدث عن المرأة وصفا وغزلا فصار "شاعر المرأة"، وشخص حال الأمة العربية، وفضح خطاياها فصار "شاعر الغضب".
 
ولد نزار توفيق قباني في 21 مارس عام 1923م في حي "مئذنة الشحم" بدمشق القديمة بين معاقل المقاومة الوطنية للانتداب الفرنسي وينحدر من أسرة دمشقية عريقة بين أبرز أفرادها أبو خليل القباني مؤسس المسرح العربي في القرن التاسع عشر، أما والده فكان ميسور الحال ويعمل بالتجارة وله محل معروف وكان "نزار" يساعده في عملية البيع عندما كان صبياً، ولنزار خمسة إخوة هم رشيد ومعتز وصباح وهباء ووصال التي ماتت في ريعان شبابها.

حصل نزار علي البكالوريا من مدرسة "الكلية العلمية الوطنية" ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية بدمشق وتخرج فيها عام 1945م، ثم التحق بالعمل الدبلوماسي بوزارة الخارجية، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة أهمها القاهرة، وأنقرة، ولندن، ومدريد، وبكين، وبيروت.

وفي ربيع عام 1966م، ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت داراً للنشر تحمل اسمه، وتفرغ لكتابة الشعر، وكانت ثمرة مسيرته الشعرية إحدى وأربعين مجموعة شعرية ونثرية، كانت أولاها " قالت لي السمراء " عام 1944م، وآخرها " أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء " عام 1993م.

ونقلت هزيمة الخامس من يونيو عام 1967م شعر نزار قباني نقلة نوعية من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة؛ فكانت قصيدته "هوامش على دفتر النكسة" عام 1967م التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي، ما آثار عليه غضب اليمين واليسار معا.

وتميزت أشعار نزار قباني بالحضور الكثيف للمكان والمرأة، والمكان على وجه التحديد هو دمشق التي كان يعشقها بجنون، أما المرأة فشكلت في حياة الشاعر نقطة ضوء يسير في اتجاهها وهو الذي تمثّلها وأنشد قصائد لا تحصى بلغتها فهي الأم ورفيقة روح الشاعر وهي الصديقة والحبيبة والزوجة ولها وعنها كتب أجمل قصائد الحب التي ردّدها وعاشها ملايين العشاق العرب على مدار عقود طويلة ولا يزالون، وهو ما يلاحظ في الأغاني العذبة التي أنشدها كبار المطربين العرب.

أما شعره السياسي فقد مثّل ولا يزال حالة اختلاف وخصوصية بالغة جعلت منه مادة نقدية منذ أطلق قصيدته الشهيرة "خبز وحشيش وقمر" وهي التجربة التي جعلت من نزار قباني "شاعر الغضب" بلا منازع0

وكان نزار قباني شاعرا غزير الإنتاج ومن أهم أعماله الشعرية "ثلاثية أطفال الحجارة"، "قراءة ثانية في مقدمة ابن خلدون"، "القصيدة تطرح أسئلتها"، "هذا أنا"، "أبو جهل يشتري فليت تسريت"، "القصيدة الدمشقية"، "هجم النفط مثل الذئب علينا"، "تقرير سري جدا من بلاد قمعستان"، "هوامش على دفتر النكسة"، "منشورات فدائية على جدران إسرائيل"، "قصيدة اعتذار لأبي تمام"، "موال بغدادي"، "موال دمشقي"، "خمس رسائل إلى أمي"، "أحزان في الأندلس"، "غرناطة"، "قصيدة في هجاء صدام وحرب الخليج"، "السيرة الذاتية لسياف عربي"، "المهرولون"، "مورفين"، "قُرص الأسبرين"، "عبد المنعم رياض"، "طريق واحد" ، "رسالة جندي في جبهة السويس".

كما أبدع الشاعر الكبير نزار قباني "رسالة إلى جمال عبد الناصر"، "أطفال الحجارة"، "إفادة في محكمة الشعر"، الحاكم والعصفور"، "السيمفونية الجنوبية الخامسة"، "الـقـدس"، "جمال عبد الناصر"، "راشيل.. وأخواتها"، "الحب والبترول"، "الهرم الرابع"، "دعوة اصطياف للخامس من حزيران"، "خبز وحشيش وقمر"، "ترصيع بالذهب على سيف دمشقي".

وقد تغنى كبار المطربين والمطربات بقصائده فغنت له كوكب الشرق أم كلثوم "الآن أصبح عندي بندقية" وغنى له الفنان الراحل عبد الحليم حافظ، قصائد: "قارئة الفنجان"، و"رسالة من تحت الماء" وغنت له نجاة الصغيرة "أيظن" و" أسالك الرحيلا" كما تغنى ببعض قصائده المطرب والملحن العراقي كاظم الساهر.


شاهد أيضاً

علماء يبتكرون "رقعة جلدية" لعلاج مرضى سرطان الجلد بدون ألم

علماء يبتكرون “رقعة جلدية” لعلاج مرضى سرطان الجلد بدون ألم

طور الباحثون في جامعة بوردو الفرنسية رقعة الجلد القابلة للامتصاص كعلاج لمرض سرطان الجلد، وهى …