الإثنين , ديسمبر 9 2019
الرئيسية / اختراعات / اختراعات تكنولوجية / مظلة عملاقة للحد من ارتفاع حرارة الأرض !

مظلة عملاقة للحد من ارتفاع حرارة الأرض !


مظلة عملاقة للحد من ارتفاع حرارة الأرض !

 

مظلة عملاقة للحد من ارتفاع حرارة الأرض ! .. نعم  فثمة مقترحاً لإيقاف ارتفاع درجة حرارة الأرض يتمثل المقترح في إقامة مظلة عملاقة تقي من الشمس على أن تكون في الفضاء.

الفكرة ستعالج مشكلة ارتفاع  درجة حراراة الارض من المنبع،وفى حالة نجاح الفكرة فإن الحدّ من الضوء الذي يصل إلى كوكبنا قد يبرّد الأرض بسرعة، حتى مع ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون.

لاقت المظلات التي ستوضع في الفضاء دعمًا كبيرًا على أعلى المستويات، من المجتمع البريطاني مرورًا بوكالة ناسا الفضائية، إلى الاتحاد الأوروبي. حتى إنها أثارت اهتمام الهيئة المعنية بالاحتباس الحراري التي تحظى باحترام الجميع، وهي الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي (IPCC).

ومن أجل تبريد كوكب الأرض تبريدًا متجانسًا في نظام لا يتوقف عن الحركة، يجب أن توضع المظلة في مساحة في الفضاء الخارجي، متوازنة بين الجاذبية الأرضية والشمس، عند النقطة التي تعرف باسم “نقطة لاجرانج الداخلية 1″، التي تبعد ملايين الأميال عن الأرض.

وكان التصميم الأصلي للمظلة، الذي وضع التصور الأول له المهندس جيمس إيرلي في 1989، عبارة عن حاجز زجاجي هائل الحجم يبلغ 2000 كيلومتر اتساعًا، وتعدّ هذه البنية ثقيلة للغاية، ولذا فربما يجب أن تُبنى على سطح القمر.

وتلا ذلك مقترحات أخرى، كان من بينها، سُحُب من غبار القمر، و55 ألف مرآة مقواه بشبكة من الأسلاك، أو حلقة تحيط بالكوكب مكونة من مظلات صغيرة.

وحين تظن أن هذا مبلغ طموحهم، وأنهم سيقفوا عند هذا الحدّ: فما رأيك في زحزحة كوكب الأرض بعيدًا عن الشمس، من خلال إحداث انفجار تعادل قوته خمسة آلاف مليون مليون قنبلة هيدروجينية؟

لكن التحدي الأكبر بمراحل هو وضع المظلة في الفضاء الخارجي، ففي الوقت الحالي، تصل تكلفة إطلاق حمولة تزن طنًا إلى مدار الأرض 10 آلاف دولار على الأقل، فضلًا عن أننا لم نتمكن من وضع إنسان على سطح القمر منذ 1972، فلكي تكون التقنية قابلة للتطبيق، يجب أن تكون المظلة رقيقة للغاية وأن تُجمّع هنا على سطح الأرض.

ويعتقد عالم الفلك روجر أنجل أن لديه الحل، والذي يتمثل في 16 تريلون روبوت فضائي طائر، يزن كل منها نحو جرام، أي نفس وزن فراشة كبيرة الحجم، تعمل على انحراف ضوء الشمس باستخدام شريط شفاف يحوي ثقوبًا دقيقة.

ولكيلا يزيد الحمل عن المطلوب، سيكون سمك العدسات أقل من جزء من مئة جزء من سمك شعر الإنسان ويقول: “لن تستطيع أن توقف ضوء الشمس بأي شيء أقل سمكًا من ذلك”.

 

مظلة عملاقة للحد من ارتفاع حرارة الأرض

 

ثم تتوجه تلك الطيور الآلية تلقائيًا صوب المدار بواسطة قوة الدفع الأيونية التي تدار بالطاقة الشمسية، وهي تكنولوجيا استخدمتها بالفعل وكالة الفضاء الأوروبية في مسبار الفضاء “سمارت 1، لتكوين سحابة اسطوانية اتساعها 60 ألف ميل.

ثم بعد ذلك يجب أن تدفعها الأقمار الصناعية “شبرد” دفعًا خفيفًا لئلا تصطدم ببعضها بعضًا أو يطيح بها ضوء الشمس الذي وضعت خصيصًا لتحويله عن مساره. ويقول أنجل: “إذا تركت هذه الطيور الآلية من دون تدخل لانحرفت عن مسارها لتسقط في النهاية على كوكب الأرض”.

 

موقع موهوبون دوت نت


شاهد أيضاً

بلورات جديدة تنقل الحرارة من الأجهزة الإلكترونية بكفاءة أفضل

بلورات جديدة تنقل الحرارة من الأجهزة الإلكترونية بكفاءة أفضل

تمكَّن فريق بحثي من جامعتي إلينوي أوربانا شامبين وجامعة تكساس، بالتعاون مع فريق من المهندسين …