الرئيسية / حلول مبتكرة / جوكين أربوتام.. سفير العشوائيات الهندي

جوكين أربوتام.. سفير العشوائيات الهندي

 

جوكين أربوتام.. سفير العشوائيات الهندي

بقلم : د. مجدي سعيد

جوكين أربوتام Jockin Arputham المولود عام 1947 في منطقة كولار بـ “كارناتاكا” بالهند، والذي انتقل في سن السادسة عشرة ليعمل صبي نجار في بانجالور مقابل ثلاث روبيات ونصف في الأسبوع، وهو أجر شديد الضعف مما دفعه إلى محاولة الانتحار، لكنه انتقل إلي مومباي ليعمل نجارا، وليسكن إحدى مناطق العشش بها، وهي مستعمرة جاناتا، وكانت بداية نضاله حين بلغ الثامنة عشرة من عمره حينما وجد 70 ألفا من سكانها مهددين بالإخلاء، حينئذ عمد إلى تنظيم سكان المستعمرة للاحتجاج على هذا الظلم، بعد ذلك افتتح مدرسة لأطفال المستعمرة، لكن الأطفال لم يكونوا قادرين على التركيز بسبب لدغات البعوض بسبب تخاذل البلدية عن جمع القمامة، ومن ثم قرر تنظيم نزهة وطلب من الأطفال أن يجمع كل منهم ملء ورقة صحيفة من القمامة ويلقيها أمام باب مكتب البلدية، ومن ثم بدأ المفاوضات معها.

استمر نضال جوكين على مدى أربعين عاما، عمل خلالها على بناء منظمات تمثل سكان العشش والعشوائيات في مناطق الهند المختلفة، ثم كان أن أسس في منتصف السبعينات الاتحاد الوطني لسكان العشوائيات في الهند، وهو اتحاد يضم قادة وممثلي مجتمعات سكان العشش والعشوائيات والإسكان غير الرسمي في الهند، يقوم الاتحاد بشحذ فعالية فقراء المدن لبحث قضاياهم المشتركة وإيجاد أفضل الحلول لها، واليوم يضم الاتحاد ممثلين عما يقرب من نصف مليون أسرة من سكان تلك المناطق. ومن خلال الاتحاد، ومن خلال تحالف الاتحاد عام 1984 مع جمعية تعاونيات النساء – ماهيلا ميلان” وجمعية تعزيز مراكز موارد المناطق – سبارك، استطاع أن يبني ثلاثين ألف مسكن وعشرين ألف مرحاض لفقراء المدن، كما أعادوا توطين وتأهيل الآلاف ممن أرادت البلديات إخلاءهم.

  • الإسكان: يقوم التحالف بدراسة كل حالة ووضع الاستراتيجية المناسبة لها والتي عادة ما تبدأ أولا ببناء قدرات المجتمعات من خلال التنظيم المحلي لمدخرات الأسر، والتعدادات، ثم إعداد خطة للإسكان، ثم تنظيم التواصل بين المجتمعات المحلية وسلطة البلديات والمؤسسات المالية ومناقشة البدائل المختلفة، ويتم تصميم المساكن والإشراف على التنفيذ من قبل التحالف والمجتمعات المحلية، ففي حالة توافر الأراضي والحيازة الآمنة يتم تطوير السكن في نفس موضع الحيازة، ويتم بناء مساكن من طابق واحد، مع استخدام تقنيات البناء المنخفضة، واليد العاملة المحلية، ومزج الدعم الحكومي بقروض الإسكان، وفي حالة شح الأراضي يتم اللجوء إلى المساكن متعددة الطوابق، ولكونه بديل مكلف، يزداد الاحتياج لتوافر الدعم. وعندما يكون هناك مشكلة في الحيازة يتم التنسيق مع المجتمع والسلطات المحلية لبحث بدائل إعادة التوطين. وزيادة في فائدة المجتمع المحلي يسمح التحالف لقادة المجتمع الذين حققوا نجاحا إداريا وماليا من خلال برامج محو الأمية والادخار المحلي والتعداد، بأن يعملوا كمقاولين من الباطن في مشاريع التحالف أو منظماته الأعضاء، مع الاستعانة بعمالة من المجتمعات المحلية لتنفيذ الأعمال البسيطة كالتجصيص والبناء بالآجر وغيرها.
  • المراحيض والصرف الصحي: يتعاون التحالف مع عدد من المشاريع الأخرى لبناء مراحيض عامة للمجتمعات الفقيرة على مستوى الهند، وتتميز تلك المراحيض عن مراحيض البلديات بمشاركة المجتمعات المحلية في كل خطوة من خطواتها بداية من التصميم مرورا بالبناء والصيانة، إضافة لضمان أن يكون المرحاض متصلا بشبكة الصرف الصحي مع توافر الماء الكافي والتهوية الصحية والكهرباء، مع تخصيص مراحيض خاصة لكل من الرجال والنساء والأطفال، إضافة إلى تعيين مشرفين على نظافة وصيانة المراحيض من قبل المجتمع المحلي، يضاف إلى ذلك كون مراحيض التحالف تكلفتها أرخص وذات اشتراكات بأسعار استخدام يمكن للمجتمعات تحملها، بغض النظر عن عدد أفراد الأسرة وعدد مرات الاستخدام.
  • إعادة التوطين والتأهيل: في الحالات التي يصعب فيها بقاء الفقراء في أماكنهم كساكني أرصفة الطرق وأزمة السكك الحديدية والمطارات يعمل التحالف كوسيط تفاوض وتنظيم في كل عمليات إعادة التوطين والتأهيل بالتنسيق مع ممثلي تلك المجتمعات وضمان حقوق الفقراء في حيازة الأراضي المعاد توطينهم فيها، حيث يتم إلزام الهيئات المعنية بإعادة التوطين بتكاليفها وفقا لقرار المحكمة الهندية الصادر عام 2009.

لم يتوقف نضال جوكين على المستوى المحلي بل إنه ساهم عام عام 1996 في تأسيس الاتحاد الدولي لسكان العشوائيات والأحياء الفقيرة Slum Dwellers International لتبادل الأفكار والمعارف بين سكان تلك المناطق حول العالم. الاتحاد كما يعرف نفسه هو شبكة من المنظمات المجتمعية لفقراء الحضر في 33 بلدا في كل من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، لكن الاتحاد لم يصبح رسميا إلا عام 1999. وجوكين هو الرئيس الحالي لذلك الاتحاد. يعمل الاتحاد على وضع احتياجات فقراء المدن أمام صانعي السياسات في الحكومات والمنظمات الدولية من أجل مكافحة انتشار استبعاد الفقراء من اقتصاديات ومن الهياكل السياسية للمدن، ومن أجل أخذ تلك الاحتياجات في التخطيط الحضري لخلق مدن نصيرة للفقراء، وحتى لا يتم تجاهل حقيقة وجود مجتمعات فقيرة في المدن بالضرورة، ومن ثم مراعاة احتياجاتهم في السكن والعمل والمشاركة في صنع القرار الخاص بالمدن، ناهيك عن القرارات التي تمس تلك المجتمعات الفقيرة في المدن. ويتبنى الاتحاد في دوله الأعضاء استراتيجيات تماثل ما شرحناه فيما يخص التحالف الهندي.

ولأن كل مجتهد نصيب، ونظير عمله الممتاز لصالح فقراء المدن وسكان العشش والعشوائيات تم منحه جائزة رامون ماجسايساى من أجل السلام والتفاهم الدولي في عام 2000، ودكتوراه فخرية من جامعة KIIT، بهوبانيشوار في عام 2009، وبادما شري في عام 2011، وترشيح جائزة نوبل للسلام في عام 2014.

جوكين أربوتام

لمزيد من المعلومات:

طالع حول جوكين أربوتام:

http://www.thehindu.com/features/magazine/a-fight-for-dignity/article6471001.ece

طالع موقع التحالف الهندي لفقراء المدن:

http://www.sparcindia.org/index.aspx

وطالع موقع الاتحاد الدولي لسكان العشوائيات

http://www.sdinet.org/

صفحة الدكتور مجدي سعيد على الفيسبوك

https://www.facebook.com/magdy.said.96558

موقع موهوبون دوت نت

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات

شاهد أيضاً

القوة فى داخلك.. للكاتب: لويز هاي

القوة فى داخلك.. للكاتب: لويز هاي       داخل كل منا قوة كلما تمكنت …