الرئيسية / نمي موهبتك / اعرف نفسك / طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل
طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل

طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل

طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل

طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل – تناولت الأخبار في اليابان مؤخراً وفاة طفلة في السادسة من عمرها عقب سقوطها من مبنى مرتفع، قامت بالقفز من فوقه بعدما شاهدت أحد الأفلام الكارتونية التي أظهرت البطل كشخص يمكنه الطيران.

تلك الحادثة تمسّ الكثيرين بشكل شخصي، لأنه عندما كنا في السن ذاته، ظن الكثيرون منا أننا نستطيع الطيران، وفق تقرير نشرته الغارديان البريطانية.

ربما كنا أكثر حظاً من تلك الفتاة اليابانية المسكينة التي صدّقت قدراتها التخيلية بقوة أكثر، ولكن رغم فظاعة تلك الحادثة، إلا أننا نتعجب من كونها أمراً غير متكرر الحدوث.

داخل المنزل، يرى الكثير منا أن القدرات التخيلية العالية للطفل هي أمر مثالي، ونقوم حتى بتشجيعهم على المزيد من ذلك، من خلال إصرارنا على قصص مثل سانتا كلوز وقصص الجنيات والسحر، ونحاول إقناعهم بكون تلك القصص حقيقية.

ما نقوم به في الحقيقة هو أننا نستثمر في الحفاظ على الخيال الخصب لأطفالنا، ولهذا السبب، نحزن كثيراً عندما يستيقظون في ليلة عيد الميلاد ويصممون أنه لا وجود لشخصية سانتا.

 

نوم المنطق

 

يصف الفيلسوف والمفكر جان جاك روسو مرحلة الطفولة بمرحلة “نوم المنطق”، وأن خيال الطفل هو جزء أساسي من ذلك. كلنا نستخدم التخيل، ولكن عندما نكون في مرحلة الطفولة، لا يكون لدينا حتى المقدرة على التمييز بين ما هو حقيقي وما هو ليس كذلك، ما قد يكون له عواقب مروعة في مرات نادرة، إلا أن أمر التخيل في حد ذاته يعتبر خطراً رغم من أنه أمر مذهل.

في روايته الشهيرة Hard Times، يضع الكاتب توماس غرادغريند شخصية Cissy Jupe أمام الحقيقة الطبيعية للخيال، والتي دائماً ما كان يملك أفكاراً حالمة بشأنها، وهو ما فعله كتاب آخرون في روايات أخرى حاولوا فيها وضع الصورة الحقيقية للأشياء، حيث يعتقدون أن الخيال يهدد الواقع بالفعل ويسحب العقل بعيداً عنه.

هذه الأيام، يحاول الكثيرون نظرياً تقدير عملية التخيل بالنظر إليها من منظور إبداعي، وربما يكون أحد أكثر الأفكار التي يظنها الآباء عن أطفالهم هي أنه “خيالي” و”مبدع”.

 

التخيل الزائد خطير

بالتأكيد، قد يكون التخيل الزائد عن الحد أمراً خطيراً، وهو ما حدث في حالة هتلر على الأرجح. وأياً كانت حالتنا، لا نجد أمامنا أية فرصة سوى فقدان هذه القدرات على التخيل كلما كبرنا، ونستبدلها بخيالات أخرى أكثر نضوجاً، حيث نتخيل أحياناً حلولاً لمشكلاتنا، أو حتى ما هو قادم في المستقبل، لذلك، يعد التخيل عملية غير منتهية، وأن تتخيل هو تماماً أن تكون إنساناً، ولكن طبيعة التخيل تختلف باختلاف المراحل العمرية.

ربما تكون حالة تلك الطفلة اليابانية أمراً مأساوياً، إلا أنها لا تعني سوى مجرد سوء حظ ، فقدرات العقل البشري على التخيل تستحق التقدير رغم كل المخاطر التي قد يتعرض لها، رغم كل الجهود المبذولة في أنظمة التعليم الحديثة لقتل هذه الحالة لدى الأطفال. إذاً ينبغي علينا نحن -كآباء- أن نعزز قدرة أطفالنا على التخيل وأن نحمي أفكارهم الصغيرة.

طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل 

طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل

طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل
طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل

 

فى عمر ثلاث الى خمس سنوات يعلم الطفل الألوان والأشكال ، ويمكنه العد إلى خمسة او اكثر

وطفل ما قبل المدرسة ما بين ثلاثة وخمسة سنوات هو انسب وقت للتعلم والتنمية. ‘الطريقة التي نلعب والتفاعل مع أطفالنا الاطعمه المقدمه لهم لها تأثير كبير على عقولهم

وهناك الكثير من السبل التي يمكن للوالدين عملها في تعزيز المهارات المعرفية لاطفالهن والتي يمكن أن تساعد في الحد من النشاط المفرط وتحسين التركيز (طرق تنمية المهارات العقليه للطفل )

1- تغذية دماغ الطفل باوميغا 3

التغذية الجيدة أمر حيوي للحصول على شبكة من الاتصالات في الدماغ

اهمية مكملات زيت السمك على الأطفال ما قبل المدرسة.

إنها أوميغا 3 الدهنية في زيت السمك التي يعتقد أنها تساعد على تعزيز وظائف الدماغ تاثيرها الايجابى على مرسلات العصبية في الدماغ.
فقد لاحظ الباحثون الآباء وتركيز الأطفال وتحسين في غضون أسبوع من تناول هذه المكملات.

ويوصي بالحصول على أوميغا 3 من الغذاء بدلا من المكملات الغذائية ،
اجعلى طفلك يأكل الأسماك الغنية بالزيوت (مثل السلمون والماكريل والرنجة أو السردين) مرتين في الأسبوع

وان يأكل نظام غذائي صحي ومتوازن ، وكميات كافية من الحديد في نظامه الغذائي.

2- تناول غذاء مدعم بالحديد

وقد تم ربط نقص الحديد مع تأخر تطور الاطفال وحدوث مشاكل في السلوك لدى الأطفال الصغار.

والمصادر الاطعمه للحصول على الحديد للاطفال
تشمل اللحوم الحمراء والخضار الورقية الخضراء والبقوليات مثل الفول والحبوب الكاملة والخبز.

3– تجنب المواد المضافة للاطعمه والملونات الاصطناعيه والملونه

. ‘وجدت احدى الدراسات التي تمولها الحكومة في الربووالحساسيه في المملكة المتحدة أن بعض ألوان الطعام والمواد الحافظة تتسبب بسلوك مفرط في ما يصل الى واحد في كل أربعة أطفال صغار.

مسميات المواد الحافظه والملونه على اغلفة الاطعمه
التارتازين (E102) ، الغروب الأصفر (E110) ، Carmoisine (E122) ، الشقائقية 4R (E124) ، والمواد الحافظة بنزوات الصوديوم (E211).

4- تجنب المشروبات الغازية والحلويات.

5- تجنب مشاهدة التلفاز اكتر من اللازم

يقول الباحثون إن الأطفال الذين يشاهدون أكثر من ثلاث ساعات يوميا هم أكثر عرضة للتسرب من المدرسة ووجدت دراسات في جامعة واشنطن في سياتل أن الاطفال الذين شاهدوا التلفزيون أكثر أسوأ أداء في تعلم مهارات القراءة والرياضيات في سن السادسة والسابعة.

ومشاهدة التلفزيون لساعات عدة في اليوم مرتبط مع اضطراب نقص الانتباه وضعف التركيز.

ومع ذلك ، يرى العديد من المحللين أن قضاء وقت محدد امام الدى فى دى أو أشرطة الفيديو التعليمية يمكن أن تكون مفيدة لتنمية عقل الطفل مقارنة بمشاهدة التلفزيون لأن طبيعتها التكرار ما يسهل على الأطفال على التعلم. ‘

أفضل نصيحة هي الجلوس مع طفلك امام التلفاز ‘وبهذه الطريقة يمكنك الرد على أي أسئلة الطفل وتوسيع مداركه بالحوار على طول الطريق ، و تجعلى من المشاهده تجربة أكثر إثارة وتفاعلية ،

6- قوة الكلمات واهمية القراءه للطفل

القراءه للطفل هي واحدة من أفضل الطرق للمساعدة في تعزيز القدرات العقلية له

‘واسلوب سرد القصص يدخل مصطلحات معانى اكتر لعقل الطفل
، مما يساعد على تشكيل اللبنات الأساسية لمهارات القراءة والكتابة

‘والقراءة بصوت عال تجعل الطفل مستمع جيد وتضيف اليه مفردات جديده لتسعة مداركه #موهوبون

طرق تنمية وتعزيز القدرات العقلية للطفل

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات

شاهد أيضاً

نحن أونلاين – أين أنتم؟..ويزعمون أنهم يعبثون! الجيل الذي قللوا من قدره

نحن أونلاين – أين أنتم؟..ويزعمون أنهم يعبثون! الجيل الذي قللوا من قدره       …