الثلاثاء , يوليو 7 2020
الرئيسية / المجلة / مهن إبداعية (صفحه 5)

مهن إبداعية

أطفال لم تثنيهم هموم الحياة عن الإبداع

إذا قادك القدر في يوم من الأيام إلي أطفال رسمت ملامحهم حرارة الشمس ولونتها نيران الخزف فاعلم أنك في بطن البقرة وتحديداً في حي الفخارين بمصر القديمة. نظرة واحدة إليهم تكفي لتعرف أن أطفالنا ولدوا شيوخاً يحمل كل منهم علي عاتقه هموم كهل أضنته الحياة بمتطلباتها القاسية ودوما يكون الخوف من المستقبل هو رفيق الصبا والشباب.  أحد هؤلاء الأطفال يحدثنا …

أكمل القراءة »

ليلى عبدالمنعم.. فنانة رغما عنها

أجبرتها الظروف علي خوض عالم لم تكن تدرك مفاتيحه فهي سيدة بسيطة لم يكن لديها خبرات في الحياة إلا في تربية أولادها وعلي الرغم من ذلك استقطعت جزءاً كبيراً من وقتها لمساعدة زوجها واستكمال أطفالها تعليمهم.     إنها ليلي عبدالمنعم سيد 45 عاما والتي لم تدخل عالم الفخار مثل باقي أقرانها منذ نعومة أظافرها إنما أجبرتها متطلبات الحياة علي ذلك …

أكمل القراءة »

محمد منصور.. مبدع لا يعرف اليأس

رفض الوقوف في طابور العاطلين، متجاوزا التقاليد والأعراف التي نادت «بتراب الميري» ليحترف مجال الأعمال اليدوية، ليبدأ من الصفر. إنه محمد منصور الذي نشأ في أسيوط وتخرج في كلية الحقوق ليحمل لقب محامي مع إيقاف التنفيذ لأنه لم يعثر علي فرصة عمل فتمرد علي هذا الوضع.  وبدأ شغل الأركيت كهواية وتدريجيا عشقها فصقل موهبته أثناء دراسته بالكلية، حتي تخرج عام …

أكمل القراءة »

أسماء الدسوقي علامة في مجال الحفر على الخشب

الحفر على الخشب من أقدم الفنون التي عرفها الإنسان، فمنذ العصور القديمة بدأ الإنسان في ممارسة الحفر على الخشب ولكن بأسلوب بسيط، وأخذ ذلك الفن يتطور شيئا فشيئا، حتى بات علامة من علامات الحضارة الإسلامية، والآن موجود في كل منزل، وديكور جميل.     وظهر لذلك الفن ألوان عديدة منها التطعيم بالصدف والعظم والقصدير والنحاس، ومن منتجاتها الخزائن – البيرو – …

أكمل القراءة »

ريشة “ولاء” أداة تجسد مشكلات بيئتها ومجتمعها

 جسدت عشقها لمدينة النوبة في لوحاتها واستخدمت ريشتها في رسم أجمل معالم هذه المنطقة ذات السحر الخاص رغم أنها تقيم في القاهرة ولكن ذلك لم ينسها يوماً مدينتها التي تركت علي ملامحها لونها وطيبتها أنها الفنانة ولاء السيد النوبي. ولاء خريجة كلية تربية فنية عام 2008 ويعد حصولها علي بكالوريوس التربية الفنية أولي خطواتها نحو حلمها في أن تصبح فنانة …

أكمل القراءة »

نشوي فؤاد فنانة تكرس حياتها لتنمية قدرات الأطفال

الطفولة من أهم واخطر مراحل نمو الإنسان، فهي تشكل الشخصية وفقا لمراحل النمو المبكرة وطبيعة الخبرات التي يمر بها الطفل خلال تلك السنوات، لذلك كرست قدراتها الفنية لابتكار عدة تجارب تعليمية للأطفال باعتبارهم جيل المستقبل، منها دورات تنمية بشرية للأطفال ومجلة فنونه وفنون بالإضافة إلي ابتكارها لـ «شخصية نوشا الكرتونية»، إنها الفنانة المتميزة نشوي فؤاد. بدأت نشوى عملها في احدي …

أكمل القراءة »

دينا العسال.. إبداع بطعم الكريم شانتيه والتورته

فكرة.. حلم…عزيمة..إصرار.. تحدٍ.. إلي أن تحقق الحلم وتحول إلي واقع متميز، كل هذه المراحل هي صفات لتجربة المصممة دينا العسال، التي كانت بديتها منذ عام تقريبا، في عيد ميلاد ابنتها حيث قررت أن تبتكر لها تورتة عيد ميلاد مميزة، تبرز فيها كل حبها وابداعها لتكون مختلفة عن كل التورت الموجودة بالأسواق، وبمجرد وضع دينا التورتة علي التربيزة خطفت أعين كل …

أكمل القراءة »

سامي أمين.. فنان تصنعه العفوية والقوة في آن واحد

الفن بالنسبة له ليس مجرد ريشة يمسكها أو قطعة صماء ينحتها بل هي حياة فمن خلاله يتعرف علي العالم من حوله فيتأمل ارتفاع الأشجار بخطوطها المنسابة ..انحناءات الصخور وتعرجات الجبال بقوة، فوران أمواج البحر في عفوية، وكل ذلك هو ما يفرز في النهاية قطعة فنية تحمل توقيع سامي أمين. يري سامي أن الخط غير المنتظم بما يحمله من حيوية وقوة …

أكمل القراءة »

السدو .. فن حياكة ” بيوت الشعر” !
يشتهر بصناعته البدو في “الجوف”

حرفة نسج الصوف المعروفة بصناعة "السدو" من الحرف التقليدية القديمة، التي كانت منتشرة في البادية وما تزال، وذلك لارتباطها بوفرة المادة الأولية المتمثلة في صوف الأغنام ووبر الإبل وشعر الماعز والقطن، و"للسدو" استخدامات متعددة عند البدو فهو العنصر الأساسي في تكوين "بيوت الشعر" التي تعتبر مساكن متنقلة لهم، تتناسب مع ظروف البيئة والحياة التي يعيشونها. و تعتمد صناعة "السدو"  على …

أكمل القراءة »

حنان النحراوي.. فنانة من الصمت

علمت أن اليأس لا يصنع شيئا، وأن لكل مكروه ظلال من الخير لا يبصره إلا المتفائلون، فنقبت عن الحقيقة بين ركام اليأس، لم تكل اللوم يوما على القدر بل رضيت به، منطلقة إلى عالم رحب، محطمة قيودها، لأنه لا مكان في الدنيا للضعيف المهزوم، فبذلت قصارى جهدها لتغرس البذور، زرعت ورعت زرعها، حتى خرج يانعا، معطرا بنسمات الأمل، الذي يزيح …

أكمل القراءة »