الأربعاء , أغسطس 12 2020
الرئيسية / نمي موهبتك (صفحه 9)

نمي موهبتك

كيف تكون موظفا مثالياً؟

 هناك أمور أساسية تجعلك ناجحا في وظيفتك ملما بآدابها وأصولها, هذه الأمور هي : – الطموح بلا حدود : فالمرء لا يجب أن يبقى على حال واحدة مدة طويلة, فهو يسعى دائما إلى تحسين وضعه… ومن هنا وجوب السعي دائما نحو الآفضل. – مجال الأختصاص : عليك اختيار مهنة معينة تكون في مجال إختصاصك, فإذا لم تنهي إختصاصك الجامعي مثلا, …

أكمل القراءة »

التفكير الناقد في الحياة اليومية

 إنّ التفكير النقدي هام في المواقف المعادية، من أجل تحسين موقفك ومن أجل مهاجمة وجهات النظر المعارضة. والسعي وراء الحقيقة في موقف معاد يمكن أن يكون فعالاً: عندما يقدم محامون بارعون أقوى دليل متوفر وأفضل حجج يمكن أن يكشفوها، وعندما يتحرى الطرفان الادعاءات المعارضة بحثاً عن التزييف والمغالطة، عندئذ (إذا كان الملعب مستوياً والمباراة عادلة) يكون الموقف الذي يُترك صامداً …

أكمل القراءة »

واجه الآخرين في موقعك

 غالباً ما تحرز الفرق الرياضية النجاح حين تلعب على أراضيها، وهذا أمر مؤكد إذ من الصعب مواجهة شخص آخر في مكتبه أو منزله. إن توكيد مواقفك في أرضك كلما أمكن ذلك، يمنحك أفضلية حاذقة قوية. ولذلك نجد أن الدول تفضل – عند إجراء محادثات هامة مع الأطراف الأخرى- أن تجري تلك المحادثات على أراضيها. ومن هنا فإن علماء النفس ينصحونك …

أكمل القراءة »

كيف تخطط لفريق عمل منتج؟

 "لم يتجسد الدور الحاسم للغة في التطوّر البشري في تلك القدرة على تبادل الآراء والأفكار، بل في تنامي القدرة على التعاون".   قبل البدء في تكوين فريقك، أو إعادة تشكيل فريق ورثته عن سابقك، خطط لأسلوب عمله وتقدمه وذلك من خلال فهمك وإدراكك للمزايا المشتركة للفرق التي تقرر نجاحه أو فشله. – تفهم ما يفعله الفريق: على الرغم من أن …

أكمل القراءة »

انغمس في استكشاف ذاتك

قد تكون هذه الخطوة أسرع وسيلة لإضفاء عنصر الإثارة على حياتك. هل تبدو لك الفكرة مملة أو أنانية؟ إذا كانت الفكرة تبدو لك كذلك، فقد عاد وعيك يتلاعب بك ثانية. أصوات من تلك التي تتردد في عقلك؟ وهل تصدقها بالفعل؟ إنّ المتشككين عادة ما يسيئون فهم مغزى استكشاف الذات، حيث يخلطون أحياناً بينه وبين لوم النفس أو الافتتان بها. إن …

أكمل القراءة »

المستقبل = أمل + إرادة + سعي

هناك حقيقة إجتماعية تقول: "المرء توّاق إلى ما لم يَنَل". فما دمتَ قد حصلت على الشيء، فإنّ جذوة الحصول عليه تكون قد انطفأت، ولكي تستمر الحياة وتتجدّد لابدّ من البحث عن أشياء لم نحصل عليها، وهكذا فالحياة هي رحلة البحث عن (الجديد) و(الممنوع) وما قد يتصوّر البعض أنّه (مستحيل) وهو ممكن إذا ذلّلته الإرادة الصادقة والجهد العنيد. وحينما قال الشاعر …

أكمل القراءة »

مستقبلك يحمل مزيدا من الأمل

كلُّ ما من حولنا يبحث عن مستقبله.. لا يريد أن يقف مكتوف اليدين إزاء حاضره مكبّلاً بماضيه.. فالأرض الجرداء تكظم صبرها حتّى ينزل المطر عليها.. فإذا سالت وديانها بالأمطار واهتزّت وربت وأنبتت من كلّ زوج بهيج. إنّه مستقبلها الأخضرُ الرّيّان السعيد. واللّيلُ مهما بدا طويلاً ثقيلاً مدثراً بعباءته السميكة السوداء، فإنّ الكون يمنِّي النفس بنهار رفرفٍ مشرقٍ عذبٍ نديّ جميل …

أكمل القراءة »

خطِّط.. نفِّذ.. راجع!

خبراء التخطيط يقولون: خطِّط.. نفِّذ.. راجع! المستقبل لا يأتي جزافاً.. ولا يأتي منظّماً وفق الرّغبات والتطلّعات من دون جهد يُبذل لكي يكون كذلك.. وإلّا فهو مجرّد أيّام تأتي ليس إلّا.. وما لم تخطِّط للمستقبل فإنّك ستكون كذاك البدويّ الذي دخل المسجد وترك ناقته سائبة (من غير أن يربطها)، ولمّا سأله النّبي (ص): ماذا فعلتَ بناقتك؟ قال له: تركتها عند الباب …

أكمل القراءة »

قل (لا).. لأي ضغط سلبي

كلمة (لا) صغيرة في لفظها وكتابتها، لكنّها كبيرة في معناها ومغزاها. هي ضغط أو تكثيف لرفضك وإبائك وممانعتك فلا تستهن بمقدرتها على إنقاذك في المواقف المحرجة والضاغطة سواء التورطية، أو الترهيبية، أو الترغيبية. لقد كان أوّل شيء علّمه رسول الله(ص) للناس المشركين الذي جاء يدعوهم إلى توحيد الله هي هذه الـ(لا) حيث خاطبهم بالقول: "قولوا لا إله إلّا الله تفلحوا". …

أكمل القراءة »

املأ كأسك بحيث تفيض لمساعدة الآخرين

لابدّ أن معظم البالغين يحسون بمتعة العطاء، ولا أذيع سراً إن قلت إن مساعدة المحتاجين، أو تقديم الهدايا للأطفال، ورؤية الفرحة في أعينهم تمنح المرء ما لا يوصف من الحيوية، والسعادة، والرضا. لا ينتبه الكثيرون في الواقع إلى أن شعور الإنسان بالسعادة يقل كثيراً حين يجبر على تقديم الهدايا، وأشعر بالحزن حقيقة لمن يهبون لشعورهم بالذنب، لا لرغبتهم في العطاء. …

أكمل القراءة »